تابعونا على
البيانات الصحفية
هيئة تنظيم الاتصالات تشارك في الاجتماع السنوي السادس لمنتدى حوكمة الإنترنت 2011

شاركت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في فعاليات الاجتماع السنوي السادس لمنتدى حوكمة الإنترنت 2011، والذي استضافته الحكومة الكينية في العاصمة نيروبي خلال الفترة ما بين 27- 30 سبتمبر 2011 تحت عنوان "الإنترنت كمحفز للتغيير: وصول، وتطوير، وحريات، وابتكار" الذي يعكس أهداف المنتدى في تطوير فهم مشترك لإتاحة السبل أمام أصحاب المصلحة جميعاً لكي يدركوا العدد اللامحدود من الفرص المتاحة أمامهم في عالم الإنترنت.

واستضاف الاجتماع جميع الجهات الفاعلة والمساهمة في القمة العالمية حول مجتمع المعلومات، إضافة إلى المؤسسات والهيئات الأخرى العاملة في مجالات مرتبطة بحوكمة الإنترنت. وشكل الاجتماع نقطة التقاء من خلال جدول أعماله الغني بالموضوعات ذات الصلة والتي شملت دور حوكمة الإنترنت في التطوير، والقضايا الناشئة، وإدارة مصادر الإنترنت الحساسة، والأمن والانفتاح والخصوصية، والوصول والتنوع، إضافة إلى لعب دور مساهم في تطوير حوكمة الإنترنت.

وفي معرض تعليقه على مشاركة الهيئة، قال سعادة محمد ناصر الغانم، المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات: "تحرص الهيئة دائما على المشاركة في المنتديات الإقليمية والعالمية الرئيسية إيماناً منها بالدور الذي تؤديه هذه الفعاليات في دعم هذا القطاع، ورغبة منا في المشاركة بخبراتنا وتجاربنا لكي نعمل معاً على رسم معالم مستقبل قطاع المعلومات والاتصالات، ولا شك بأن مشاركتنا في الاجتماع السنوي السادس لمنتدى حوكمة الإنترنت تندرج تحت هذا السياق".

وأضاف الغانم: "لقد شكلت العناوين الرئيسية لهذا الاجتماع نقاط التقاء جمعت بين المشاركين، ونحن مؤمنون بأهمية التفاعل والتعاون بين الجهات والهيئات المختلفة من خلال تبادل الآراء والمعلومات للارتقاء بالقطاع. كما أننا على يقين بأن مناقشة ودراسة موضوعات مثل التطوير والابتكار والحريات هو أمر غاية في الأهمية لما تحمله شبكة الإنترنت من آثار على الأفراد والمؤسسات في جميع أنحاء العالم".

وقامت هيئة تنظيم الاتصالات ممثلة بالمهندس سليمان بخش، المحلل الأول لتقنيات المعلومات والاتصالات لدى الهيئة، ومنسق اللجنة الوطنية للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات، بطرح موضوعين رئيسيين في الاجتماع السنوي السادس لمنتدى حوكمة الإنترنت، الأول هو مشروع اسم النطاق العربي الدولي (.امارات) وذلك في إطار نظام نطاقات الإنترنت، حيث ناقش الموضوع التجارب والتحديات التي تمت مواجهتها في هذا الخصوص مع سجل اسم النطاق في إدارة أسماء نطاق الإنترنت، وركز على أن مثل هذه المشروعات الأساسية تمنح الجميع الفرصة لتجاوز الحواجز اللغوية وتسهل تطوير المحتوى المحلي العربي.

أما الموضوع الثاني فتمحور حول النسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت، حيث عرضت هيئة تنظيم الاتصالات رؤيتها المستقبلية بهدف وضع استراتيجية وخطة عمل شاملة للنسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت في دولة الإمارات، كما نوهت إلى الحاجة إلى دراسة إجراءات مناسبة لتحقيق انتقال سلس وناجحً من النسخة القديمة إلى الجديدة. وأكدت الهيئة على ضرورة أن تُمعن جميع المنظمات والمؤسسات والشركات العاملة في القطاع النظر ملياً وأن تضع خطة لتطوير أنظمتها ومخدّماتها بما يتوافق مع البروتوكول الجديد نظراً لنفاذ النسخة الرابعة من البروتوكول.

وتجدر الإشارة إلى أن أعمال الاجتماع السنوي السادس لمنتدى حوكمة الإنترنت كانت متنوعة وغنية ومعاصرة، حيث شملت حفل الافتتاح والكثير من الجلسات الرئيسية، إضافة إلى ورش عمل ولقاءات مفتوحة وجلسات حوار . وناقش الاجتماع أهداف المنتدى التي تحققت حتى الآن والأهداف الواجب تحقيقها نظراً للتطورات الحاصلة.