تابعونا على
البيانات الصحفية
هيئة تنظيم الاتصالات تستضيف ورشة عمل حول "ابتكار استراتيجيات خاصة بالحكومة الذكية" بالتعاون مع جوجل

 استضافت هيئة تنظيم الاتصالات مؤخراً ورشة عمل استمرت ليومين بالتعاون مع شركة جوجل، اجتمع خلالها مجموعة من رواد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات للنظر  في أبرز التطورات الجارية في تنفيذ مبادرة الحكومة الذكية في دولة الإمارات.

 وترأس ورشة العمل السيد سمير البهائي، المدير الإقليمي للسياسات العامة والعلاقات الحكومية بشركة جوجل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع مجموعة من الخبراء الفنيين. كما تولى المهندس مشعل عبدالله بن حسين، مدير عمليات فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي وعضو في لجنة الحكومة الذكية في هيئة تنظيم الاتصالات، إدارة المزيد من حلقات النقاش. وقد تطرق المجتمعون في هذا الحدث إلى جملة من المواضيع الهامة، تضمنت أحدث التوجهات والابتكارات في مجال تطبيقات الهاتف المتحرك والتحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية من خلال أطر ونماذج محددة، واختبارات الوظائف الأساسية  والأداء بما في ذلك مسألة الأمن الإلكتروني.

 وفي معرض تعليقه على هذا الحدث، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، نائب المدير العام لقطاع المعلومات والحكومة الالكترونية ورئيس لجنة الحكومة الذكية بهيئة تنظيم الاتصالات: "تلتزم هيئة تنظيم الاتصالات بإشراك كافة الأطراف المعنية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاستفادة من كافة الخبرات المتوفرة ولا شك أن المشاركة وتبادل الآراء المتنوعة وحشد الدعم على أوسع نطاق فهم حجر الأساس لإنجاح المبادرة وتنفيذ رؤية قيادتنا الحكيمة".

 وقال السيد سمير البهائي، المدير الإقليمي للسياسات العامة والعلاقات الحكومية في شركة جوجل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: " تُعتبر الهواتف الذكية منصة جديدة ومتطورة يمكن من خلالها دعم سبُل التواصل الإلكتروني وتقديم باقة من الخدمات العامة والشخصية. لقد ناقشنا خلال ورشة العمل هذه، استراتيجيات تقديم الحلول المبتكرة وسلّطنا الضوء على أفضل الممارسات الهادفة إلى تعزيز الخدمات الحكومية على منصات الهاتف الذكي. نحن نتطلع إلى العمل مع كافة الشركاء من أجل ترسيخ  ثقافة "الحكومة الذكية" وتوسيع نطاق تطبيقاتها في مختلف المجالات".

 وقد استهدفت الجلسات مدراء الخدمات الحكومية الاستراتيجيين وصنّاع القرار، ومدراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تعرف الحضور على دورة كاملة من إدارة الابتكار، وتوليد الأفكار الابداعية، وتطوير المبادئ التوجيهية للتصميم وإجراءات الاختبارات الآمنة، ويهدف "مركز التميز " في الحكومة الذكية من خلال هذه السلسلة من ورش العمل إلى نشر التوعية من أجل بناء منظومة متكاملة لإرشادات وسياسات الحكومة الذكية  وتشجيع التفاعل والمشاركة من قبل الجامعات ومجتمع المطورين.

 وتتمتع دولة الإمارات حالياً بأعلى معدلات انتشار الهواتف المتحركة الذكية على مستوى العالم بنسبة 73.8%، بينما تستقر نسبة استخدام الهاتف المتحرك  عند نسبة 180% أي حوالي هاتفين لكل شخص.

 وانطلاقاً من هذه المعطيات، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله مؤخراً مبادرة الحكومة الذكية في دولة الإمارات لتكون مثالاً يحتذى به لكفاءة عمليات الاستجابة في الحكومة الإماراتية، ودرجة التفاني لإرضاء الجمهور، والقدرة على الابتكار والتطور. ومع حلول العام 2015، ومن خلال استحداث تطبيقات جديدة وبرامج تفاعلية مبتكرة، ستتمكن الحكومة  الذكية من توسيع نطاق الحصول على الخدمات الحالية، وتوفير خدمات جديدة، بالإضافة إلى تشجيع مشاركة المواطنين من خلال الحوار التفاعلي ومواصلة النمو الاجتماعي والاقتصادي من خلال المساهمة في بناء مجتمع رقمي متكامل في الدولة.