تابعونا على
البيانات الصحفية
هيئة تنظيم الاتصالات تُنظم ورشة عمل توعوية في مدرسة "إنترناشونال كوميونيتي أبوظبي" حول التواصل الاجتماعي والأمن الإلكتروني للطلا

ضمن جهودها المتواصلة لتفعيل سبل التواصل مع المجتمع المحلي والمساهمة في دعم وتطوير نظام التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، عقدت هيئة تنظيم الاتصالات من خلال فريق الاستجابة لطورائ الحاسب الآلي"aeCert" وإدارة الاتصال المؤسسي ، ورش عمل تم تصميمهما خصيصاً لطلاب مدرسة إنترناشونال كوميونيتي في أبوظبي وذلك يوم الخميس الموافق 7 نوفمبر2013. وقد وفرت هذه الورش منصة فريدة مكّنت المسؤولين في الهيئة من مناقشة أفضل الممارسات المتبعة في الأمن الإلكتروني والتواصل الإجتماعي عن طريق جلسات تفاعلية شارك فيها عدد كبير من طلاب المرحلة الثامنة لغاية المرحلة الثانية عشرة.

وقال طارق الهاوي، مدير إدارة فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي بالهيئة : "إن تزايد الاعتماد على المنصات الإلكترونية وشبكة الانترنت، ينعكس تلقائياً على المشهد التربوي المعاصر ويحدث تغيرات متسارعة في سير العملية التعليمية. ومع تطور وسائل الاتصال في عالمنا اليوم، تظهر الحاجة المُلحة لتطوير مجموعة المهارات اللازمة لضمان سلامة المعلومات وصحتها وتجنب المخاطر الإلكترونية." وأضاف:"تحظى وسائل التواصل الاجتماعي اليوم بدور أساسي في تحديد طريقة التواصل والتعلُّم وبالتحديد لدى الفئة العمرية الشابة في الدولة، لذا يجب تشجيع الممارسات الآمنة عبر الإنترنت في المنزل، من إدارة إعدادات الخصوصية إلى بناء سمعة إيجابية على شبكة الإنترنت، لمساعدة ودعم كافة الجهود الرامية إلى تأمين حدود البلاد الإلكترونية للجميع. وفي هذه المرحلة، من الضروري جداً أن يكون شباب أُمتنا على اطلاع تام بأحدث الممارسات الآمنة على شبكة الإنترنت لحماية أمن البلاد الإلكتروني."

وقالت نور شمّا، مدير إدارة الاتصال المؤسسي بالإنابة في هيئة تنظيم الاتصالات:" لم يعد الإنتشار الواسع الذي تسجله وسائل التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات خافياً على أحد ومع تزايد استخدام الشباب لهذه الشبكات للاطلاع على المعلومات والتواصل مع العالم، أصبح من الضروري جداً تعزيز الوعي لدى هذه الفئة العمرية حول المخاطر التي تنتج عن استخدام هذه القنوات. وأضافت: "لقد تركزت ورشة العمل على تثقيف الطلاب بأهمية وسائل التواصل الاجتماعي والاستفادة منها عبر استخدامها بطريقة واعية ومسؤولة مع الأخذ بعين الاعتبار أن هؤلاءّ الطلاب يمرون في إحدى أهم المراحل الحاسمة في حياتهم، وهم أيضاً في عمر حرج يحدد طبيعة شخصيتهم في المستقبل."

وكانت هيئة تنظيم الاتصالات قد أطلقت في شهر أبريل من هذا العام برنامجاً خاصاً بالتعاون مع فريق الاستجابة ووزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات بهدف إذكاء الوعي بالأمن الإلكتروني لدى الطُلاب في كافة المراحل التعليمية. وقد نجح هذا البرنامج بتدريب قرابة 500 مدرس من مختلف المراحل التعليمية في كل إمارة حول قضايا أمن تكنولوجيا المعلومات واتباع أفضل المُمارسات، إضافة إلى توفير المعرفة الأساسية اللازمة لتطوير مناهج تكنولوجيا المعلومات بما يتوافق مع التطورات المتسارعة الحاصلة. وتأتي ورش العمل التوعوية التي سيتم تنظيمها في نوفمبر في إطار مواصلة هذه الجهود من أجل تثقيف طلاب المدارس في الدولة وتزويدهم بأحدث المعارف والخبرات الأساسية في هذ المجال بما انهم مستقبل الإمارات، كما تعتزم الهيئة تنظيم المزيد من هذه الفعاليات والبرامج في المستقبل.