تابعونا على
البيانات الصحفية
دولة الإمارات تشارك في منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 كشريك استراتيجي

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بعدد من أهم هيئاتها وجهاتها ودوائرها الحكومية ومن بينها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات الذي سيعقد في مدينة جنيف بسويسرا خلال الفترة ما بين 14-18 مايو 2012، حيث سيتم تنظيم منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات في نسخة العام الجاري من قبل كل من الاتحاد الدولي للاتصالات، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.

 ويهدف منتدى القمة العاليمة لمجتمع المعلومات 2012 الذي يعتبر محفلاً دولياً يضم منظمات ومؤسسات تشترك في الفكر والهدف، إلى تقليص الفجوة الرقمية بين دول العالم وذلك عبر إسناد عدد من المهام إلى الدول الأعضاء بهدف تطوير مؤسساتها والبنى التحتية الخاصة بها وتشريعاتها بما يقدم في نهاية المطاف للأعضاء الفرصة للمشاركة في مجتمع المعلومات.

 وحصلت دولة الإمارات بصفتها الشريك الاستراتيجي للحدث على شرف المشاركة في فعاليات الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى، حيث ستتاح لها الفرصة لإلقاء كلمة خلال هذه الجلسة. وقال سعادة محمد ناصر الغانم، المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ورئيس اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ توصيات القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 متحدثاً باسم دولة الإمارات في هذا السياق: "لقد استطاعت دولة الإمارات أن تثبت التزامها بأهداف القمة العالمية لمجتمع المعلومات وذلك عبر شراكتها الاستراتيجية لهذا الحدث الدولي رفيع المستوى للمرة الثانية على التوالي، وإن التزام دولة الإمارات بجدول الأعمال يظهر واضحاً عبر المبادرات التي قمنا بها في سبيل تحقيق وتنفيذ التوصيات التي وضعتها القمة العالمية لمجتمع المعلومات".

 هذا ووضعت القمة العالمية عدداً من التوصيات التي تسعى كل دولة لتنفيذها بهدف تحقيق الشمولية الاجتماعية، والتوافق، والمنافع البيئية، وتطبيق المعايير الأمنية المشددة المتعلقة بالأمن الإلكتروني، والجهود الإنسانية، والتعليم، ومشروعات البنى التحتية الخاصة بقطاع الاتصالات والمعلومات. وسيشهد عام 2015 قيام الاتحاد الدولي للاتصالات مع المنظمات الدولية الأخرى بإجراء عملية مراجعة لجميع الدول بهدف تقييم الإنجازات والتقدم الذي حققته هذه الدول فيما يتعلق بالتوصيات المقدمة إليها.

 وستبحث دولة الإمارات العربية المتحدة عدداً من إنجازاتها التي تشير إلى النجاح والتقدم الذين تم تحقيقهما في مجالات الحكومة الإلكترونية، وهيئة الإمارات للهوية، والمبادرات التعليمية مثل شبكة الإمارات المتقدمة للبحوث والتعليم "عنكبوت"، حيث ستتم تغطية هذه الموضوعات في جلستين وورشة عمل مخصصة لدولة الإمارات. ومن الإنجازات الأخرى التي ستقوم دولة الإمارات بتسليط الضوء عليها نذكر: جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، والإنجازات البيئية والمجتمعية عبر كل من شركتي اتصالات ودو مشغلي قطاع الاتصالات في الدولة، والأمن الإلكتروني والأمن الكلي وذلك عبر شراكة فريق العمل العالمي الافتراضي ومبادرة "تواجدي" لمواطني دولة الإمارات، والبرامج الإنسانية عبر حملة "دبي العطاء"، وغيرها من الإنجازات التي تغطي كامل نطاق توصيات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات.

 لقد شهد تصنيف دولة الإمارات ومن خلال هذه الجهود الوطنية تقدماً كبيراً من المرتبة 99 عالمياً على مؤشر الخدمات الحكومية في عام 2010 إلى المرتبة السابعة بحسب مؤشر عام 2012. أما فيما يتعلق بالمشاركة الإلكترونية والتي تشير إلى مدى اعتماد الخدمات الحكومية من قبل المستخدمين والعملاء فقد ارتفع تصنيف الدولة من المرتبة 86 عالمياً بحسب مؤشر عام 2010 إلى المرتبة السادسة بحسب مؤشر 2012.

 وأضاف الغانم: "لقد قمنا بتأسيس اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ توصيات القمة العالمية لمجتمع المعلومات وذلك انطلاقاً من فهمنا العميق للمهام التي تم إسنادها إلينا، وكان الغرض من تشكيل اللجنة دعم والإشراف على تنفيذ التوصيات. ولقد شكلت تركيبة هذه اللجنة والمهام الكلية التي أسندت إليها أداة ومصدراً رئيسياً استفادت منه البلاد. لقد حققت دولة الإمارات العديد من الإنجازات فيما يتعلق بالتوصيات المتعلقة بالتعليم والبنى التحتية والمجتمع والأمن وبناء القدرات وغيرها. ولقد تمكّنا كما يظهر جلياً من تحسن تصنيفنا على المؤشرات التي ذكرناها خلال عامين فقط، من تحقيق خطوات كبيرة بهدف زيادة مستويات خدماتنا المقدمة في مجال الحكومة الإلكترونية، ولقد لاحظ العالم هذه الإنجازات، وإننا نتطلع قدماً إلى الحفاظ على موقعنا القوي والرائد بين نظرائنا الدوليين".

 هذا وستسعى دولة الإمارات إلى تعزيز علاقات التعاون وتبادل الخبرات والمعارف مع الدول والهيئات والمنظمات الأخرى عبر إجرائها حوارات رفيعة المستوى خلال فعاليات هذا المنتدى، إلى جانب استضافتها لحفل غداء رفيع المستوى يضم كبار الشخصيات من المشاركين في المنتدى وذلك خلال فعاليات اليوم الأول من المنتدى.

 كما سيتم خلال منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات توزيع جوائز على المشروعات التي حققت نجاحات كبيرة فيما يتعلق بالتوصيات المقدمة إليها. ولن تؤدي هذه الجوائز إلى تحقيق هدف تسليط الضوء على إنجازات الدول التي ستفوز بها فحسب، بل إنها ستسمح أيضاً للدول والمنظمات الأخرى المشاركة بالاستفادة من هذه النجاحات في تحقيق إنجازاتها الخاصة بها كذلك.

 هذا ويتجسد الهدف الرئيسي من القمة العالمية لجتمع المعلومات في تضييق الفجوة الرقمية والمعرفية بين الدول المتقدمة والنامية، ومن أهم مبادئها تحسين مستويات المعيشة والبنى التحتية والفرص عبر مشروعات مرتبطة بقطاع الاتصالات والمعلومات في الدول الأقل نمواً وذلك في سبيل خلق مجتمع يشمل أكبر قدر ممكن من الأفراد والتجمعات في العالم.