تابعونا على
البيانات الصحفية
مشاركة حكومة الشارقة الإلكترونية وهيئة الإمارات للهوية ضمن فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات

ستلقي دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الضوء على اثنين من أحد أهم إنجازاتها وذلك بحضور جمهور دولي ضمن فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 الذي يعقد في جنيف بسويسرا، حيث ستبحث كل من حكومة الشارقة الإلكترونية وهيئة الإمارات للهوية المشروعات التي تظهر النجاحات والتحديات المتعلقة بجهود الدولة في تعزيز التنمية المستدامة عبر الكفاءة في العمليات والتطبيقات التقنية.

 وقال سعادة محمد ناصر الغانم المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في معرض تعليقه على الجلستين: "تعتبر هاتان الجلستان فرصة رائعة ومتميزة لكي نلقي الضوء على الجهود التي بذلناها من خلال الهيئات والدوائر في دولة الإمارات والرامية إلى تحقيق وتنفيذ المشروعات المتعلقة بتوصيات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات. ويمكن لفرق العمل المسؤولة عن هذه الإنجازات تحقيق الاستفادة عبر مشاركة خبراتها فيما يخص الإنجازات والتحديات التي مرت بها خلال تنفيذ العمل، وعليه فإن مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة سيصبح نتيجة لهذه الجهود قادراً على الاستفادة من هذه التطورات، وبالمقابل ستتمكن البلاد من تحقيق منافع أكثر على المدى الطويل".

 وستغطي الجلسة الأولى عمل دائرة المعلومات والحكومة الإلكترونية – حكومة الشارقة، أما الجلسة الثانية فستغطي هيئة الإمارات للهوية، حيث تعقد الجلستان تحت عنوان: "التحول الإلكتروني والدمج: الرؤى الأساسية في الهيئات الحكومية المتنامية".

 من جانبه قال المهندس ناصر الراشدي مدير شؤون الاتحاد الدولي للاتصالات في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مدير الجلسة: "تهدف الجلستان إلى الإشارة إلى العمل الذي قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بتطوير نظام إلكتروني يهدف إلى تقديم خدمات ذات جودة عالية إلى المواطنين والمقيمين في الدولة. إن مبادرتي حكومة الشارقة الإلكترونية وهيئة الإمارات للهوية تتمم إحداهما الأخرى وذلك لأننا نقوم ومن خلال توسيع النفاذ إلى الخدمات الإلكترونية وتجميع بيانات جميع الأشخاص المقيمين في الدولة بخلق البيئة المناسبة المتمثلة في خدمة الحكومة الإلكترونية، والأداة المتمثلة في الهويات الوطنية الإماراتية وذلك بهدف توفير أفضل مستوى ممكن من العمليات للأفراد الذين يحتاجون إلى إجراء معاملات حكومية".

 وشملت قائمة المتحدثين في الجلسة كلاً من: السيّد شكري علي البريكي، مدير الإبداع والتطوير في إدارة السجلّ السكانيّ، هيئة الإمارات للهوية ، والسيد شادي زريقات مستشار تكنولوجيا المعلومات في هيئة الإمارات للهوية، و السيدة عهود علي شهيل مديرة إدارة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة والسيدة منال بوزنجال رئيس قسم الخدمات الإلكترونية في حكومة الشارقة،.

 هذا وتعتبر دائرة المعلومات والحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة مساهماً رئيسياً في تحقيق نجاح دمج الخدمات الإلكترونية وإجراء عملية التحول الإلكتروني في دولة الإمارات، وهي تعمل من أجل التأسيس لبنية تحتية للخدمات ولتكنولوجيا المعلومات بهدف دعم تنفيذ الخدمات التجارية الإلكترونية وتخطيط المصادر الحكومية، بالإضافة إلى خدمات أخرى تتضمن حماية بيانات الحكومة والبنى التحتية الخاصة بها.

 لقد تم إنشاء هيئة الإمارات للهوية بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم 2 لعام 2004، حيث اضطلعت بمهمة تسجيل البيانات الشخصية لكامل سكان دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين، كما تضطلع الهيئة بتسجيل البيانات وإصدار بطاقات الهوية، وتخصيص أدوات التأكد من هوية الأفراد، وخدمات التحقق. وتؤدي الهيئة عبر تبنيها لتقنيات متطورة في عملها دوراً حيوياً ومتميزاً في التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي للبلاد. ويسهم تسجيل السكان في دعم الحكومة في استراتيجيات التخطيط التي تنتهجها والتي تضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة.

 هذا وسيتم إطلاع الحضور في الجلستين على هاتين التجربتين الفريدتين في تطوير مشروعات متميزة توضح جهود دولة الإمارات في جلب النفع للبلاد وتحقيق الإنجازات المتعلقة بتوصيات القمة العالمية لمجتمع المعلومات.