تابعونا على
البيانات الصحفية
اختتام فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012

اختتمت اليوم أعمال منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 في جنيف بسويسرا حيث حقق وفد دولة الإمارات العربية المتحدة نجاحاً باهراً في أعمال المنتدى التي امتدت على مدى خمسة أيام، وجسدت دولة الإمارات التزامها بأهداف القمة العالمية وذلك عبر مشاركتها بصفة شريك استراتيجي للحدث للمرة الثانية على التوالي.

 وقال سعادة محمد ناصر الغانم المدير العام للهيئة في معرض تعليقه على المشاركة: "تعتبر الشراكة الاستراتيجية لدولة الإمارات في منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 شهادة على تصميمنا وإخلاصنا فيما يخص التنفيذ الناجح للأهداف والتوصيات التي وضعتها القمة العالمية لمجتمع المعلومات على المستويات الوطنية وذلك على طريق تحقيق الهدف الأوسع المتمثل في تحقيق الشمولية الرقمية في جميع أنحاء العالم. لقد انتهزت دولة الإمارات العربية المتحدة الفرصة خلال المنتدى لبحث بعض أهم الإنجازات والنجاحات التي تم تحقيقها فيما يتعلق بتنفيذ هذه التوصيات وذلك في ورشة عمل وجلستين أخريين مخصصتين لدولة الإمارات. كما نشرت دولة الإمارات تقريراً عن ’قصص النجاح‘ التي تبين وتوضح إنجازات الدولة في هذا السياق وتشكل مؤشراً واضحاً لدرجة العمق والتوسع التي وصلنا إليها في مجال بناء مجتمعنا الوطني والبنية التحتية والذي يعزو إلى تطور قطاع الاتصالات والمعلومات فيها ".

 ويشير تقرير "قصص النجاح" إلى الإنجازات المتعددة لدولة الإمارات في مجالات التصويت الإلكتروني، والمبادرات التعليمية مثل شبكة الإمارات المتقدمة للبحوث والتعليم "عنكبوت" وجامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، والبيانات المفتوحة، وهيئة الإمارات للهوية، والأمن فيما يتعلق بالأمن الإلكتروني والعمل الشرطي، وحماية الطفل، والمبادرات البيئية، والبرامج الإنسانية عبر حملة "دبي العطاء" وغيرها من البرامج. وفي الوقت الذي أظهرت فيه دولة الإمارات نجاحاً كبيراً على صعيد توصيات القمة العالمية الخاصة بالدول، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام به بهدف إتمام وتنفيذ التطورات الأخرى فيما يتعلق بعملية المراجعة التي سيجريها الاتحاد الدولي للاتصالات مع المنظمات الدولية الأخرى لجميع الدول بحلول عام 2015.

 وأضاف الغانم: "سيقوم الاتحاد الدولي للاتصالات بعد عدة أعوام بإجراء مراجعة لعملنا، وسنرى حينها موقعنا بين الدول الأخرى، لقد أوضح التقرير السنوي الذي يعكس الإنجازات التي تم تحقيقها منذ العام الماضي بأننا تقدمنا كثيراً وبخطوات واسعة وذلك بحسب المسح الذي أجرته الأمم المتحدة فيما يتعلق بالحكومات الإلكتروينة لعام 2012، والذي يعتبر نتيجة مباشرة للجهود الجبارة التي بذلناها لتحقيق التغيير المطلوب ولتبني المبادئ والخطط الرامية إلى تحقيق أهدافنا. إن اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ توصيات القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 تتطلع قدماً وبتفاؤل وحماس إلى المهام التي لا يزال علينا تنفيذها، وإن وضعنا المتماسك حالياً في دولة الإمارات بين أفراد مجتمعنا ونظرائنا وموقعنا الرائد وسمعتنا الطيبة على الصعيد الدولي تشكل جميعها حوافز كبيرة لنا على مواصلة عملنا بنشاط ودأب".

 وشهدت نسحة العام الحالي من منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات توزيع جوائز مشاريع القمة العالمية عام 2012 والتي تم فيها منح الدول التي حققت إنجازات ملموسة جوائز تكريماً لجهودها، ولقد تم إطلاق هذه الجوائز بهدف مساعدة الدول على تقييم وضعها الحالي على الصعيد الدولي وإتاحة الفرصة لها على الاستفادة بذكاء من تجارب الدول الأخرى التي حققت النجاح في هذا السياق.

 وقد تم تنظيم منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2012 من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، حيث يهدف إلى خلق مجتمع عالمي يمكن من خلاله للدول المتقدمة والنامية على حد سواء النفاذ إلى شبكة الإنترنت وغيرها من المزايا الأخرى التي تقدمها تقنيات المعلومات والاتصالات بهدف دعم مجتمعاتها وخلق حياة أفضل للمجتمع الدولي برمته.